كتاب تجارب من الماضي للكاتب أحمد كامل

هل خطر فى بالك يوماً أن تعيش أحداثاً جساماً حدثت فى زمان مضى .. هل تخيلت نفسك يوماً شاهداً على تلك الوقائع سواء بالمشاركة أو حتى بالمشاهدة .. أعتقد أن الجميع أراد ذلك بشكل أو بآخر .. آلة الزمن فكرة خلابة لطالما داعبت عقول البشر فى كل مكان و زمان ..

كتاب تجارب من الماضي

فى هذا الكتاب سأحاول أن أوفر لك مقعداً على آلة الزمن تلك .. سأحاول قدر استطاعتى أن أجعلك أحد شهود العيان على تلك الأحداث ..

ربما تجد نفسك أحد أفراد الجيش الشيوعى الصينى تحت قيادة ( ماو تسى تونج ) أو تكون أحد الثائرين خارج القصر الجمهورى منادياً بسقوط ديكتاتور رومانيا ( نيكولاى تشاوشيسكو ) أو لعلك أحد المدافعين عن الملك ( ميبامبوى روتاريندوا ) بينما تحاول الملكة الأم ( كانجوجيرا ) إزاحته عن عرشه ..

ربما أنت أحد أفراد جيش الزباتيستا تحت قيادة القائد ( ماركوس ) أو أحد المشاركين فى ثورة ( 8888 ) فى ميانمار أو أحد البحارة المعتصمين فى مقر نقابة عمال المعادن فى مدينة ساو باولو مطالباً الرئيس ( جواو جولار ) بتحسين ظروفك المعيشية ..
الأحداث كثيرة و الشخصيات أكثر و أعتقد أنك بقليل من الجهد ستجد نفسك بين صفحات هذا الكتاب ..
فقط عليك أن تختار دورك و مكانك على الخريطة ..

يمكنك طلب الكتاب من جملون من خلال الرابط التالي اضغط هنا

مقتطفات من كتاب تجارب من الماضي للكاتب أحمد كامل

منذ اللحظة الأولى لإعلان وفاة الرئيس الرواندى ( جوفينال هابياريمانا – Juvénal Habyarimana ) بدأت عمليات القتل .. على الفور بدأت نداءات ميليشيا ( إنتراهاموى – Interahamwe ) تنتشر فى أرجاء الدولة .. كل من يعلم أن له جار من التوتسى ولم يبلغ عن مكانه أو حتى أظهر له الرحمة سيعتبر خائناً وسيعرض نفسه للقتل .. كل من يخبئ أفراداً من التوتسى فى منزله أو مزرعته سيعتبر خائناً وسيقتل فى الحال .. المناجل كانت توزع على أفراد الهوتو بالإجبار .. إن لم تنضم إلينا فأنت بالتأكيد ضدنا وهذا يعنى ببساطة أنك ستُقتل خلال لحظات ..
خلال ساعات قليلة تشكلت جماعات من الموتورين حاملى السلاح تسير فى الشوارع بحثاً عن التوتسى لقتلهم .. مشاهد مثل تلك يصعب حتى على صناع السينما تخيلها .. هناك فيلماً أمريكياً إسمه ( التطهير – The Purge: Anarchy ) تم إنتاجه عام 2014 أعتقد أنه اقترب نسبياً من تصوير حالة الرعب تلك .. تدور أحداث الفيلم فى الولايات المتحدة عام 2023 بعدما أصاب العالم أزمة إقتصادية ونقص فى الموارد وهو ما جعل ذهن المسئولين يتفتق عن فكرة التطهير .. إذا أردنا الحفاظ على مواردنا فيجب علينا التخلص من عدد معين من الشعب سنوياً وأفضل طريقة لهذا هو تغذية شهوة القتل فى نفوس عامة الناس .. 12 ساعة سنوياً تسقط فيها كل القوانين وتصير فيها الأعمال الإجرامية مباحة .. القتل والسرقة بالإكراه وإقتحام المنازل كلها جرائم لن يحاسب عليها الناس إذا ما ارتكبوها خلال الإثنى عشر ساعة المخصصين لعملية التطهير ..
فى رواندا عاش التوتسى تلك المآساة على مدار مئة يوم متتالى ..
فى البداية أتت حواجز الطرق بنتائج هائلة بالنسبة لمتطرفى الهوتو .. عشرات الآلاف من التوتسى قتلوا فى أول أسبوع من المجزرة .. بعدها بدأ الناس فى الإختباء لما أدركوا حقيقة الوضع فهربوا ناحية الغابات والمناطق النائية .. إختبئوا فى المزارع والكنائس حتى بدأ الهوتو فى مطاردتهم .. خلال أسبوع تجمع حوالى عشرة آلاف من التوتسى داخل كنيسة نياماتا .. فى اليوم السابع هرب القس الأوروبى القائم على الكنيسة وفى اليوم الثامن قام الهوتو بقتل جميع المحتمين بالكنيسة .. خلال مئة يوم تراوحت أعداد القتلى بين 800 ألف إلى مليون قتيل بمتوسط يومى فى حدود تسعة آلاف قتيل حيث قتل فى تلك الفترة حوالى 70 % من التوتسى المقيمين فى البلاد .. قدرت حالات الإغتصاب بحوالى 250 ألف حالة وهو الحد الأدنى من التقديرات .. تم تسجيل عشرات الآلاف كجرحى ومصابين بعدما نجوا من الإبادة وقد نجوا فقط لأن الهوتو تركوهم بعدما ظنوا أنهم قتلوا .. بالطبع خرجوا من المذبحة بأضرار جسدية بالغة إلا أنهم فى النهاية استطاعوا النجاة ..
الوضع على الأرض كان كارثياً .. هُدمت البيوت ونهبت الممتلكات .. حُرقت الأراضى الزراعية وقتلت الماشية .. عصابات الهوتو كانت تجبر رب الأسرة من التوتسى على قتل زوجته وأبنائه بيده .. أحياناً كان يتم إجبار الأم على إطلاق الرصاص على أبنائها ثم يتم إغتصابها ومن ثم قتلها .. كان على الرجل أن يدفع مبلغاً مالياً لينال قتلاً بالرصاص لا بالسواطير ..

لطلبات شراء الكتب الورقية اونلاين من هنا

للمناقشة وطلبات الكتب يمكنك من خلال الانضمام لجروب المليون كتاب على الفيسبوك من هنا 

Leave a Comment